عدد الضغطات : 2,861عدد الضغطات : 2,276
عدد الضغطات : 3,010
عدد الضغطات : 2,412

دورة آليات خفض تكالي... [ الكاتب : هبه الشاذلي - آخر الردود : هبه الشاذلي - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 8 ]       »     ازي افهم الناس الي ح... [ الكاتب : eslam ahmed - آخر الردود : eslam ahmed - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 9 ]       »     دورة ادارة التمريض م... [ الكاتب : مونى محمد - آخر الردود : مونى محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 10 ]       »     دورة هندرة السكرتاري... [ الكاتب : مونى محمد - آخر الردود : مونى محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 10 ]       »     دورة تنمية مهارات مد... [ الكاتب : مونى محمد - آخر الردود : مونى محمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 8 ]       »    


العودة   أكاديمية التطوير البشري > أكاديمية الموارد البشرية > قسم الحوار الهادف
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

قسم الحوار الهادف الاستشارات والحوارات في الموارد البشرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29-12-2011, 04:09 PM   رقم المشاركة : [1]
غسان التميمي
خبير موارد بشرية وتدريب
 
Post أسرار مفاتيح النجاح الوظيفي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

موضوع النجاح والتميز مهم جداً... كثير منا يبحث عنه خاصة في المجال المهني... أضع بين أيديكم ملخص لكتاب يتحدث عن الموضوع للفائدة...

طريقك إلى النجاح الوظيفي وإثبات الذات
"المصدر: كتاب 5 مفاتيح للإبداع الوظيفي (د. محمد بن عبد الرحمن المدني)، دار المدني للنشر والتوزيع - جدة
رابط الموضوع
http://www.alukah.net/Social/0/3541/#ixzz1hvdaJQSr


لا شك أن النجاح الوظيفي أو الإبداع هو من سمات القرن الحالي، وهو متطلب من متطلبات السوق، فالنجاح، فضلا عن أنه شعور جميل بإثبات الذات والغبطة والسرور، هو في الوقت نفسه اختصار للجهد والمال، كما أنه يحقق الاستقرار الوظيفي إن كان المبدع موظفًا، أو أنه يطور المؤسسة أو الشركة إن كان المبدع صاحبها أو مشاركا فيها.


وإذا كان كتابنا هذا بحاجة لتعريف، إلا أنَّ مؤلفه الدكتور محمد بن عبد الرحمن المدني غني عن التعريف، فقد حصل على الدكتوراه من لندن في إدارة الأعمال -الموارد البشرية- وماجستير في إدارة الأعمال -التسويق- من كاليفورنيا بأمريكا، وأما خبراته الإبداعية فتمتد من مؤسسة النقد السعودي إلى مدرب معتمد من الأكاديمية الدولية للتدريب والتطوير - لندن
INTRAC وقد درب أكثر من 3800 مدرب في القطاعين العام والخاص بالمملكة، وكتب عشرات المقالات والبحوث في المجلات الاقتصادية.

يتناول الكتاب خمسة مفاتيح للإبداع الوظيفي يعرضها المؤلفُ بطريقة مشوقة تساعد من يعمل بها على النجاح والتفوق في عمله، وقد جمع المؤلف بين النظريات العلمية وما كتبه المختصون، وأضاف لها تجربته الشخصية والعملية ونتج عنها هذا الكتاب، وغدا خليطًا بين ما ألفه الكاتب وما رواه بعض المبدعين سواء عبر المراجع العلمية أو المواد التدريبية أو المقالات في الصحف وعلى الإنترنت.


يتألف الكتاب من 220 صفحة من الورق الفاخر، ويبدأ بالإهداء ثم بشكر الذين أجزلوا النصائح للمؤلف، ويعقبها تقديم لمعالي الدكتور غازي بن عبد الرحمن القصيبي وزير العمل بالمملكة العربية السعودية الذي أثنى على الكتاب ومؤلفه، ثم تأتي محتويات الكتاب وبعدها مقدمة المؤلف التي بين فيها خطته في الكتاب التي يقول فيها:
قبل أن أفكّر في كتابة هذا الكتاب كنت دائمًا أسأل نفسي
ماذا يحتاج الموظف لكي يُصبح مميزًا ومُبدعًا؟

تأملت ودونت خمسًا وعشرين مهارةً وسلوكًا يمكن أن تكون في مجموعها الموظف المميز والمبدع، وهي:

1) الذكاء العاطفي والاجتماعي

2) إدارة الذات
3) التفاؤل
4) الثقة بالنفس
5) احترام الذات
6) الصبر
7) ضبط النفس
8) قوة التأثير
9) الحماس
10) الإنصاف
11) الواقعية
12) التوازن
13) التصور
14) الدافع
15) القناعة
16) تحديد الهدف
17) حل المشكلات
18) المرونة
19) اتخاذ القرارات
20) إثبات الموقف
21) حسن التعامل مع الآخرين
22) الالتزام
23) التميز في الأداء
24) ترتيب الأولويات
25) القيادة

وعندما أمعنت النظر في تلك المهارات والسلوكيات بعددها الضخم، وضح لي أنها تفرعت من عناصر أساسية كونت في مجموعها خمسة مفاتيح أساسية للشخصية الوظيفية الإبداعية، وهو ما دفعني لكتابة هذا الكتاب.


اختصر المؤلف أو مزج المفاتيح الخمسة والعشرين السابقة الصغيرة في خمسة مفاتيح كبيرة هي:

المفتاح الأول: طور ذاتك بالتفكير الإيجابي.

المفتاح الثاني: تحكم في وقتك ورتب أولوياتك.

المفتاح الثالث: تفعيل وسائل الاتصال من خلال لغة الجسد.

المفتاح الرابع: اكتسب مهارات الإقناع للتأثير في الآخرين.

المفتاح الخامس: كن قائدًا ولا تدع الآخرين يسيطرون على عقلك.

يتناول المفتاح الأول للإبداع الوظيفي التفكير الإيجابي وتحفيز الذات، ذلك السحر الذي يستند عليه كل إبداع، وقد جاء في أكثر من ثلاثين صفحة ترغب الموظف في الإبداع والتألق.

ونصائح المؤلف في هذا الباب ما يلي:
- أن التفكير الإيجابي هو بذرة النتائج الإيجابية.
- أن أهم تغيير في حياتك هو أن تغير طباعك إلى الأفضل، فالطباع الجيدة تقود إلى نتائج جيدة أيضا.
- هناك طرق مثلى لفعل الأشياء، ابحث عنها برغبة التميّز.
- أن الفرق بينك كشخص ناجح وبين الآخرين ليس هو وجود المعلومة لديك، بل الاستفادة من المعلومة وتوجيهها للإنجاز.
- عندما تفكر بإيجابية سترى الأمور المخفية والأشياء غير الملموسة وستحقق المستحيل والعكس صحيح عندما تفكر بسلبية.
- عندما تثق في نفسك ستجني ثقة الآخرين لك.
- إن الخطأ الكبير الذي يمكن أن ترتكبه هو أن تتجنب المواقف التي قد توقعك في الخطأ.

وأما المفتاح الثاني فجاء تحت عنوان "تحكم في وقتك ورتب أولوياتك" ويبحث في أهمية تنظيم الوقت في حياتك الوظيفية وعظمة ترتيب الأولويات لتحقيق أفضل النتائج. ويبين فيه أهمية الوقت وفوائده.

ويقترح الدكتور محمد في هذا المفتاح المبادئ الأساسية للسيطرة على الوقت وهي:

- قم بإعداد جدول أعمال: لا تحاول أبدًا أن تنجز عملاً حتى تقوم بتسجيله في جدول أعمالك، وربما لا تنجزه، لكن ما دام لديك جدول ستكون هناك فرصة لإتمامه.
- حدد الأولويات: حدد ما الذي يجب إتمامه أولاً وثانيًا، وما الذي يمكن تأجيله؟ رتب العناصر في جدول أعمالك وفقًا لأهميتها.
- قم بأداء الأولويات القصوى أولاً: الأولوية القصوى هي أكثر ما يهم، لأسباب حددتها أنت بنفسك.
- لا تسمح بأية مقاطعات: إذا كنت جادًا حقًا في إتمام عملك، فلن يعوقك أي شيء ولا حتى مكالمة هاتفية من شخص مزعج ليست لديه أية مسؤولية بل يحتمل أنك لن تجيب على الهاتف حتى تنتهي.
- استمر في العمل على تحقيق العنصر الأول حتى ينتهي الوقت المحدد له ومن ثم ابدأ في العنصر الذي يليه وهلمَّ جرا.

وينصحنا بالاستفادة من وقتنا باتباع الخطوات التالية:
1 - استمتع بعملك الصباحي من خلال جودة استعدادك الذهني، وذلك كي تسقط هذه الحالة على ما تبقى من اليوم.
2 - خصص وقتًا وسمِّه الوقت الملزم الذي تُنجز فيه كي تحترم خصوصيته.
3 - اجعل الترفيه في يومك يمتص شعورك بالتعب.
4 - خصص جزءًا من وقتك لما يمكن تسميته بـ(غير المتوقع).
5 - ادرس نفسك من خلال تصرفاتك قبل أن تدرس كيف يمضي وقتك.
6 - عند اختيار نوع النشاط الذي ستخصص له وقتًا من ساعات يومك، استوحِ مزاجك واستلهم ميلك تجاهه قبل ممارسته.

وأما المفتاح الثالث للإبداع الوظيفي فيتناول تفعيل وسائل الاتصال غير اللفظي من خلال لغة الجسد بين الموظف والآخرين وبخاصة زملاء العمل والرؤساء، ويرى أن لغة الجسد ترتبط بالإبداع الوظيفي، ومن لغة الجسد الحواجب والأنف والأذنان والجبين والأكتاف والأصابع، وفي وسط المفتاح يضع عدة جداول تمثل حركة الجسد ومدلول كل حركة؛ فشد الأذن تعني إخفاء الأمر، ورفع الحواجب قليلا تترجم جسديا إلى (ما رأيكم؟) والعبوس في الوجه تعني عدم الارتياح لما تقول، وأما هز الرأس للأعلى والأسفل فمعناها الموافقة، واللعب بشعر الرأس تعني الملل، وهز الرجل يعني التوتر، وأما الوقوف منتصبًا فمعناها النجاح وهكذا.

والمفتاح الرابع يركز على إتقان مهارات الإقناع وتوظيف حركات العين السبع للتأثير في من حولك. وحتى تكون ناجحًا في إقناع الآخرين عليك أن تقرأ هذا الفصل جيدًا وبتمعن، ومما اخترته من هذا المفتاح ما جاء تحت عنوان كيف تكسب مناقشك:

- دعه يتكلم ويعرض قضيته.

- توقف قليلاً قبل أن تجيب.
- لا تُصِرّ على الفوز بنسبة 100%.
- لا تستخدم ضمير المتكلم.
- تحدث من خلال طرف آخر.
- اعرض موضوعك بطريقة رقيقة ومعتدلة.

وأما حركات العين كما يراها المؤلف فهي سبعة تساعدك في فهم الآخرين إذ تُعد العين واحدة من أكبر مفاتيح الشخصية التي تدلك على ما يدور في عقل مَنْ أمامك، وستعرف من خلال عينيه ما يفكر فيه حقيقة.


هناك سبع حركات للعيون تساعدك على معرفة ما يدور في ذهن الشخص المقابل سواء كان رئيسك أو مرؤوسك أو زميلك، ونذهب أبعد من ذلك إلى والديك وزوجتك (زوجك) وأولادك وجميع المحيطين بك.
وهذه الحركات هي:

1) النظرة الطبيعية

2) الاسترجاع البصري
3) التخزين البصري
4) الاسترجاع السمعي
5) التخزين السمعي
6) الحسي
7) التحدث مع الذات.

أما المفتاح الخامس والأخير فجاء تحت عنوان مثير هو "كن قائدًا ولا تدع الآخرين يسيطرون على عقلك" وهذا المفتاح هو سيد المفاتيح أو كما يقولون "ماستر كي" لأن المفاتيح السابقة تعمل على فتح الأبواب للموظف حتى يتمكن من القيادة، وقد خُصص هذا المفتاح لتحديد الفرق بين القائد والمدير والتركيز على القيادة كعنصر هام وفاعل للشخصية الريادية والإبداعية.

يستعرض المؤلف في الجزء الأول من الباب القيادة والإدارة، ويستعرض تاريخ القيادة في العصر الإسلامي وأهميتها ومتطلباتها وعناصرها ويرى القيادة وفق مفهوم الإبداع الوظيفي كما يلي:


يرى أن القائد بالمفهوم الوظيفي هو من يستطيع أن يبث الفكرة المثالية التي يؤمن بها في مرؤوسيه ليحملهم على معاونته في تنفيذ الفكرة برغم كل العقبات، وهو أيضًا من يثير رغبة العمل في نفوس الآخرين ويوزع عليهم الجهود والمسؤوليات لتحقيق الأهداف، وهو الذي يرى ويفكر ويعمل ويدفع إلى العمل في سبيل المصلحة العامة.


ولا بد للقائد أن يمتاز بعدة صفات خُلقية وخَلقية منها:

1 - السمات الجسمانية "كالصحة والطول والعرض".
2 - السمات المعرفية "الذكاء الثقافة واستشراف المستقبل".
3 - السمات الاجتماعية "فن التعامل وكسب الآخرين وحسن الاتصال".
4 - السمات الانفعالية "كالنضج الانفعالي وضبط النفس".
5 - السمات الشكلية "جمال المظهر والذوق العام".

وفي الجزء الثاني من هذا المفتاح يفرق بين المدير الجيد والقائد المبدع فالقائد له صفات إبداعية؛ فهو يجذب الناس ويتواصل ويفعل الأشياء الصحيحة وينتصر على الظروف ويطور الأمور وغير ذلك، أما المدير فيسمع الناس ويأمر ويفعل الأشياء بشكل صحيح ويستسلم للظروف ويطبق ويحافظ على الأمور كما هي وغير ذلك.


وفي ختام المفاتيح أو الكتاب وضع المؤلف ثبتا بالمراجع التي رجع إليها وعددها 26 مرجعا، وأما المقالات التي رجع إليها فتربو على ثلاثين مقالا، وأخيرا ثبت المراجع الأجنبية التي بلغت أربعة مراجع لا غير.



غسان التميمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 12:23 AM   رقم المشاركة : [2]
TDEonline
الادارة
الصورة الرمزية TDEonline
 
افتراضي

يعطيك العافيه على الموضوع القيم استاذ غسان



TDEonline غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع